[ مثل القائم في حدود الله والواقع فيها كمثل قوم استهموا على سفينة

  عن النعمان بن بشير رضي الله عنهما

عن النبي صلى الله عليه و سلم قال :

[ مثل القائم في حدود الله والواقع فيها كمثل قوم استهموا على سفينة فصار بعضهم أعلاها وبعضهم أسفلها فكان الذين في أسفلها إذا استقوا من الماء مروا على من فوقهم فقالوا : لو أنا خرقنا في نصيبنا خرقا ولم نؤذ من فوقنا . فإن تركوهم وما أرادوا هلكوا جميعا وإن أخذوا على أيديهم نجوا ونجوا جميعا ] رواه البخاري
[ القائم في حدود الله ] معناه : المنكر لها القائم في دفعها وإزالتها . والمراد بالحدود : ما نهى الله عنه
و [ استهموا ] : اقترعوا

نتيجة بحث الصور عن صور من المدينة المنورة

Advertisements